إشادة دولية باستضافة قطر لقمة “الفيفا” واستعداداتها لمونديال 2022

أشاد المشاركون في أعمال قمة الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، باستعدادات دولة قطر لاستضافة نهائيات بطولة كأس العالم 2022، والتي قطعت خطوات كبيرة في التجهيزات الخاصة بهذا الحدث المونديالي.

واتفق الجميع على توفير قطر كل سبل النجاح لاجتماعات الاتحاد الدولي التي تستضيفها الدوحة حاليا بمشاركة ممثلين عن 66 اتحاداً أهلياً، والتي تبحث مستقبل كرة القدم من خلال محاور رئيسية تبناها الاتحاد الدولي ووضعها على طاولة النقاش بهدف الوصول إلى أفضل السبل التي تضمن الارتقاء باللعبة.

ووصف أرسلان كيياسوفيتش الأمين العام لاتحاد كرة القدم في تركمانستان استعدادات قطر لتنظيم بطولة كأس العالم 2022 بالمذهلة، لافتاً إلى تقدمها الكبير نحو استضافة المونديال بما تملكه من خبرات تنظيمية، وبما يتوافر لديها من إمكانات هائلة، لاسيما فيما يتعلق بالبنية الأساسية، ليس في القطاع الرياضي فحسب بل في مختلف القطاعات في الدولة.

وقال كيياسوفيتش، في تصريح صحفي، إنه شاهد النماذج التي تحاكي استادات ومنشآت وملاعب كأس العالم، وكيف برهنت على فلسفة كرة القدم وما توحي به، وما ستتركه من إرث عظيم ليس لقطر فحسب، بل للمنطقة كلها، معرباً عن فخره أن قطر ستمثل آسيا كلها بتنظيمها لنسخة رائعة من كأس العالم.

وشدد الأمين العام لاتحاد كرة القدم في تركمانستان، على أنه ليس لديه شك في أن مونديال قطر سيكون الأفضل على الاطلاق من كافة النواحي، لاسيما أجواء الطقس الرائعة في الدوحة حاليا، وهي نفس الفترة التي ستقام خلالها مباريات كأس العالم.

بدوره، ثمن ماريانو أرانيتا رئيس الاتحاد الفلبيني لكرة القدم وعضو مجلس الاتحاد الدولي، استضافة دولة قطر المميزة لأعمال قمة “الفيفا”، التي توصلت حتى الآن إلى قرارات مهمة من شأنها أن تصب في مصلحة تطوير اللعبة مستقبلا.

وقال أرانيتا، في تصريح مماثل، إن جميع المناقشات والقرارات التي تتعلق بمونديال 2022 ، سيكون الرأي النهائي فيها إلى دولة قطر باعتبارها الدولة المنظمة، معتبراً أن قطر تمتلك المقومات التي تجعلها تنظم البطولة الأفضل في تاريخ النهائيات.

وتوقع أن يكون المستوى الذي ستنظم به قطر نهائيات المونديال هو المعيار الذي سيسير عليه الجميع في تنظيم النهائيات خلال النسخ القادمة والبطولات والفعاليات الكبيرة بشكل عام، مرجعا ذلك إلى المنشآت والبنية التحتية الجيدة التي تمتلكها دولة قطر، فضلاً عن خبراتها التنظيمية العالية التي ظهرت في مختلف الأحداث التي قامت بتنظيمها مسبقا، وهو ما يعتبر ضمانة ومرجعية تجعله يثق في أن النسخة القادمة ستكون الأفضل في تاريخ المونديال.

وتوجه أرانيتا بالشكر إلى الاتحاد القطري لكرة القدم على مجهوداته الكبيرة التي يبذلها لتقدم اللعبة في المنطقة والقارة الآسيوية والعالم، معتبراً أن قطر من اللاعبين الأساسيين في عالم كرة القدم الدولية في ظل استضافتها لأبرز حدث كروي.

من جهته، أكد أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، أن الحديث عن استعدادات قطر وجاهزيتها لاستضافة كأس العالم قطر 2022 بات أمرا مفروغا منه، متوقعا أن تكون النسخة المقبلة من كأس العالم في قطر الأروع والأفضل على الاطلاق من النواحي كافة.

وقال أحمد، في تصريح صحفي، إن استضافة دولة قطر لقمة أعمال الفيفا والاجتماعات التنفيذية في هذه الفترة يعكس ثقة الاتحاد الدولي في إمكانيات قطر التنظيمية دون شك، لافتا إلى أن قطر كانت في الموعد ووفرت كل السبل لإنجاح القمة.

واعتبر رئيس الاتحاد الإفريقي أن الاجتماعات التنفيذية وورش العمل الخاصة بالفيفا في غاية الأهمية، كونها تتيح الفرصة لتبادل الخبرات بين الاتحادات من مختلف القارات، فضلا عن أنها فرصة عظيمة للاطلاع على التجارب الأخرى من خلال المناقشات المفتوحة والمتنوعة التي تزخر بها الاجتماعات.

من جانبه، أشاد عبدالخالق مسعود رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم بالنجاح الكبير لأعمال قمة “الفيفا” المنعقدة حاليا في الدوحة، التي ناقشت الكثير من الموضوعات المتعلقة بتطوير كرة القدم، معتبرا أن هذا النجاح يؤكد قدرة قطر على استضافة أكبر الاحداث ومنها مونديال كأس العالم 2022 الذي تشير الدلائل إلى أنه سيكون الأكثر إثارة والأفضل عبر تاريخ بطولات كأس العالم.

ورأى مسعود أن مونديال قطر سيكون مفخرة للعرب والمنطقة ولقارة آسيا والعالم أجمع.. مشيرا إلى أن الاعتقاد السائد لدى الجميع في قمة الفيفا هو أن مونديال قطر سيخرج بصورة مثالية، لا سيما أن قطر ستجهز كل المتطلبات من بنى تحتية وملاعب ومواصلات قبل انطلاق البطولة بوقت جيد، وهو عكس ما شهدته المونديالات السابقة، فضلا عن قرب المسافات بين الملاعب والتي لا تحتاج إلا دقائق للتنقل بينها لمشاهدة أكثر من مباراة في نفس اليوم، وهو ما لم يحدث من قبل في أي مونديال.

فيما ثمن الدكتور حسن أبوجبل الأمين العام للاتحاد السوداني لكرة القدم، الدور المميز الذي لعبته دولة قطر لإنجاح أعمال قمة الفيفا.. لافتا إلى أنها وفرت كل السبل لإنجاح الاجتماعات الاتحاد الدولي، كعادتها في استضافة العديد من الفعاليات الخاصة بالاتحاد الدولي ومنها حكام كأس العالم 2018.

وأوضح أبو جبل أن انطباعاته عن استضافة قطر للمونديال إيجابية للغاية، خاصة في ظل التطور الكبير الذي تشهده البلد على كافة الأصعدة.. مشيرا إلى أن قطر تعمل لتشرف كل المنطقة، ولتثبت للعالم أجمع بأنها لا تقل عن الدول الكبرى في تنظيم أكبر الأحداث الرياضية.

أما فادي الدباس رئيس الاتحاد السوري لكرة القدم فقد وصف الاستعدادات القطرية لاستضافة كأس العالم 2022، بالهائلة على كافة الأصعدة، لافتا إلى التعرف على خطوات التنظيم خلال ورش العمل، والذي توقع أن يخرج بصورة رائعة في ظل التحضيرات القطرية المميزة.

وتوجه الدباس بالشكر إلى الاتحادين الدولي والقطري على منحه الفرصة للتواجد في أعمال قمة الفيفا التي اعتبرها بمثابة الفرصة الرائعة لطرح وشرح المشاكل التي عانت منها كرة القدم السورية على مدار سنوات، فضلا عن مناقشة الخطط المستقبلية لتطويرها بعد انتهاء الأزمة التي عاشتها بلاده لسنوات.

بينما توقع داشو اوجين تسيتشوب دورجي رئيس اتحاد بوتان لكرة القدم أن يكون تنظيم قطر لكأس العالم 2022 هو المعيار الجديد الذي سيعتمده الاتحاد الدولي لكرة القدم فيما بعد من حيث التنظيم والامتياز، مبديا ثقته في أن تخرج البطولة بصورة رائعة من كافة النواحي يجعلها الأفضل على الاطلاق من بين بطولات كأس العالم التي تم تنظيمها حتى الآن منذ انطلاق البطولة.

وأشاد دورجي بالدور المميز الذي تلعبه قطر في تطوير كرة القدم من خلال استضافتها المميزة لأعمال قمة الفيفا أو الكثير من الأحداث والفعاليات الرياضية، مشيراً إلى أن دولة قطر تقدم دعما مهما لكرة القدم الآسيوية، وهي من أكبر المهتمين بها، ودائما ما نجدها تقدم طرحا جديدا لتطوير الكرة الآسيوية