تمت مساء اليوم اخراج جثة العياش محجوبي داخل البئر التي استغرقت أكثر من ثمانية أيام من طرف رجال الحماية المدنية لفرقة المسيلة و كل المساهمين فيها

للتذكير فقط فإن الضحية فارقت الحياة و ملاذ الدنيا في لبيوم السادس على حسب المصادر و التي قالت بأنها أعجوبة ، لم يأكل و لم يشرب لمدة ستة أيام و هو يطلب فقط النجدة و لم يجد إلى جانبه إلا الشعب على غرار السلطة و الهيآت العلى للبلاد التي كانت في غيبوبة تامة، رغم جهود و محاولات من قبل الحماية المدنية و كذا الخواص بكل العتاد الميكانيكي و العمل ليلا و نهارا من أجل انقاذ العياش محجوبي، لكن باتت بالفشل، لينفظ أنفاسه الأخيرة داخل البئر

للعلم أن لجنة وزارية لأحمد أويحيى منعت من الوصول إلى مكان الحادثة و تعازي أفراد الضحية، حيث قبلت بالرفض من طرف سكان المنطقة و أحدث مناوشات مع رجال الأمن مطالبين برحيل الوالي و كما أيضا منع رشيد نكاز من قبل عناصر الدرك الوصول إلى عين المكان و تعازي أسرة محجوبي ، رحم الله الفقيد و أسكنه فسيح جناته