لجنة أويحي منعت من طرف مواطنو أم الشمل و سكان المسيلة كما منعت السلطة و الدرك الوطني رشيد نكاز للوصول إلى تأدية واجبه التعازي لعائلة الفقيد

إن مواطنو المسيلة ابدوا غضبهم و سخطهم و هذا برشق مقر الولاية و رجال الأمن بالحجارة و محاولة تكسير الباب الخارجي لمقر ولاية المسيلة من طرف متظاهرين خرجوا إلى شوارع المدينة ينددون برحيل الوالي لعدم تدخلهم في قضية وفاة العياش محجوبي الذي دام داخل البئر لمدة ستة 06 أيام و يطلب النجدة و المساعدة و لم يجد الدولة الجزائرية إلى جانبه، حيت لم تتحرك الدولة لإنقاذه، رغم كل المجهودات المبذولة من طرف الخواص المنطقة و الولايات المجاورة لإنفاذ الضحية، لكن باتت بالفشل و لم يأتي واحد منهم إلى مكان الواقعة إلا رجال الحماية المدنية التي صهرت على كل العمليات الممكنة و المتاحة لإنقاذه

رحمه الله أخي العياش رحم الشعب الجزائري الذي يموت كل لحظة …….