خورج العديد من المتظاهرين في هذه الاثناء في شوارع أميزور، باكارو و تيشي ضد العهدة الخامسة لرئيس الحالي العاجز

حيث هناك عدة صفحات داعت المواطنين و الذين لهم الغيرة على هذا البلد الأمين للخروج إلى الشوارع و التنديد بالوضع الأليم و المزري الذي ألت إليه البلاد بالقيام بمظاهرات سلمية و غلق كل المحلات لتبيان للرأي العام برفضهم المطلق و الغير شرعي لترشح بوتفليقة للخامسة من قبل حشيته

و من المنتظر أيضا أن هناك عدة دعوات ليوم الجمعة 22 فيفري في كل شوارع ولايات الوطن، رغم انها مفبركة من صنع النظام و حاشيته لتبيان للرأي الغربي بأن إيقاف المسار الأنتخابي حتمية و يفرضها الواقع و أن العشرية السوداء أتية علما أن الدعات تزامنت توقيت خروج المصلين بعد أداء صلاة الجمعة و انضمامهم للمسيرات و هذا دليل لهم بأن الاستمرارية هو الحل و ايقاف المسار الانتخابي حتمية

رعاف حمانة