حيث ظهرت عدة صور متداولة في الفايس بوك للمرشح الحر محمد بوفراش الذي قطع شوطا في جمع أكثر من 30 ألف استمارة توقيع ضمن النتظاهرين يوم 22 فيفري ، تواجده بين ضفوف النتظاهرين في احتجاجات يوم الجمعة

يعد الأول إلى جانب أبناء الشعب الذين خرجوا و نزلوا إلى الشارع للتنديد بعهدة العار ، فأغلب رؤساء الأحزاب و المترشحين لم يعثر عليهم في مظاهرات عارمة جابت كل أنحاء و شوارع الوكن تنديدا لترشح بوتفليقة و تغيير النظام جذريا.