عبر نواب البرلمان لحزب التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية المعارض على تظمرهم للوضع الذي آلت إليه الجزائر اليوم في المجلس الشعبي الوطني من مختلف المظاهرات و الوقفات السلمية التي بينت أن الشعب شعب واحد سئم الوضع و يطالب بالتغير الجذري و اسقاط النظام و ليس فقط ضد العهدة الخامسة لفخامتهم

و هذا على إثر عرض السياسة العامة للحكومة الفاشلة أمام نواب المجلس الشعبي الوطني، مما أدى إلى اشتباكات كلامية مع الشياتين في البرلمان عندما أحيلت الكلمة للسيد النائب الرافض لعهدة العار ” ياسين عسيوان ” من ولاية تيزي وزو من النواب المعارضين للسياسات الحكومة الفاشلة، حيث طلب منهم السكوت و رفضوا نواب الموالاة، ليقصفهم بكلام منطقي ” نحن لسنا في منزل الدجاج، اسكت” و أثارت ردود فعل قوية من بين النواب الموالاة، و قد أعقب ذالك نزاع أكثر عنفا بين النواب الإرسدي و نواب التحالف الرئاسي، لتدخل نواب آخرين أكثر حكمة قاموا بالتدخل

و هذا ما حدث لنواب الارسدي من منطقة بجاية كذالك عندما أحيلت إليهم الكلمة

و جاء الجواب على النائب “عسيوان” من رئيس المجلس الشعبي الوطني ” إن النواب يحترمون و ليس لك أن تعاملهم كالدجاج” و تابع كلامه ” أعرفكم يا نواب الإرسيدي، لقد كنت معكم لمدة 15 عام، أنا أعرفكم جيدا”

و رد عليه نواب الإرسدي ” أنت تعرفنا، و نحن نعرفك، نحن لسنا من الإنقلابيين” مشيرا هنا إلى انتخابته المزورة و المتنازع عليها بصفته رئيسا لمجلس الشعبي الوطني في أكتوبر الفارط أين تعد على قوانين الجمهورية و دس الدستور

رعاف حمانة