image

عمي حسان بن خدة  من خيرة ما انجبت الجزائر خلقا وكفاءة  و تواضعا, تحصل على  شهادة الهندسة في الطيران  من المدرسة العسكرية بالرويبة ثم اكمل دراسته ببريطانيا حيث تحصل على الدكتوراه , مارس  البحث العلمي هناك ثم  اشتغل في شركات عالمية عديدة منها جنيرال اليكتريك ,قرر العودة الى الجزائر في بداية الالفينات حيث اشتغل في مجال  الاتصالات في شركات وطنية و خاصة . لكنه لم ليبث بها طويلا حيث فضل البطالة على ان يقبل بالفساد و الرشوة المنتشر في هرم هاته الموسسات, كما انه رفض الكثير من العروض  خارج الوطن مفضلا بقاءه داخل وطنه و بين عائلته, عمي حسان ذلك النوع من الانسان الطيب المحبوب من الكبار والصغار,. لا يحب الظهور والاضواء,  لن تسمع عنه الا خيرا و لن ترى منه  عتابا او تعنيفا و لو على سبيل المزاح , خرج يوم الجمعة ماشيا لقول كلمة الحق  و شاء الله ان يقبض روحه في ساعة مباركة بعد اداءه صلاة العصر مع المحتجين ,”  وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب  الظالمين”    طبت حيا و طبت ميتا و تبوأت من الجنة مقعدا و لا نامت اعين الخونة والظالم