عرفت معظم ولايات الوطن عصيان مدني فور قبول ملف ترشيح الرئيس الحالي للولاية الجامسة بالوكالة لرئاسيات المقبلة أفيل 2019 و ما تشهده الساحة السياسية في البلاد

و هذا لترشيح الرئيس العاجز الغير قادراتمام مهامه الغائب من 2012 و لم يتكلم للشعب الجزائري من طرف عصابة المافيا التي تسيير البلاد و لا العباد، لدا العديد من الولايات استجابة لدعواد العديد من الصفحات المنادية بالعصيان المدني في مختلف أنحاء الوطن لتبيان مدى تظمرهم و سخطهم من هذه العصابة و ترشيح الموالاة لرئيس بوتفليقة العاجز، حيث خرجوا البارحة في الليل إلى ساعات متأخرة ، و عرفت اليوم أيضا عدة تحركات ، مسيرات و مظاهرات في الجامعات و الأحياء الشعبية في مختلف الولايات منددين ب‘سقاط النظام و رفضهم المطلق للعهدة الخامسة

و من المرتقب في الساعات القادمة ، تحركات سياسية و نشطاء للانظمام للحراك السلمي الذي تشهده الساحة لأنها مسؤولية الشعب بأكمله و مصيره بين يديه لذا على الجميع الانخراط في الحراك السلمي