وقال رئيس التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية خلال اجتماع المعارضة الذي عقد اليوم 7 مارس 2019 في الجزائر العاصمة في مواجهة ثورة الشعب الجزائري في الشارع، أن الارسيدي تعتبره عاجلة إلى الاستجابة لطلبات التغيير الذي عبر عنه الشعب الجزائري لاتخاذ مثل هذه القرارات المهمة.

محسن بلعباس يدعو إلى القضاء على النظام الذي ظل مستعرا منذ الاستقلال وإقامة حكومة انتقالية.
“إن رئيس الدولة يجب أن يرفض حكومته ويعلن استقالته لتمهيد الطريق لفترة انتقالية والتي تهدف إلى خلق ظروف قادرة على إعطاء صوت للشعب على طبيعة المؤسسات التي هي مناسبة لمجتمعنا وفي عصرنا قبل انتخاب ناخبيه “.
وأضاف أن “الدور” و “واجب” حزبه وكذلك أحزاب المعارضة الأخرى هو دعم الحركة الشعبية.
وقال “هناك أحداث التي لا تحدث غالبا في حياة الناس. ونحن بحاجة إلى أن ندرك أننا نعيش فيه. إظهار استرخاء أو غفلة من الخطأ السياسي الذي لن يغفر لنا شعبنا أن تكون متذمرا أو أن تكون أداة لهذه التلاعبات سوف تصل إلى تهمة الخيانة التي لن تفشل في إلحاقها بنا التاريخ.


يجب أن يكون المصاحب والمساعد في تتويج هذا الحدث التاريخي هو الطموح الوحيد لجماعتنا. إنه مصير الجزائر وشرف كل واحد منا. “

رعاف حمانة