تعتبر العمارة الخضراء أو المباني والمدن الصديقة للبيئة؛ أحد أهم الإتجاهات الحديثة والتي تدعو لإرساء دعائم فكر معماري وبيئى جديد بصورة أكثر عمقاً وفهماً وارتباطاً بالطبيعة وبالأنظمة البيئية ككل.

والمباني الصديقة للبيئة تستخدم تصاميم ومواد بناء أفضل للتقليل من استهلاك الطاقة والماء داخل المبنى.

وقد أنشأت شركة معمارية نرويجية، أطول مبنى صديق للبيئة في العالم، حيث صممت أعمدته وجدرانه كاملةً من رقائق الألواح الخشبية اللاصقة CLT، وصقلتها مع سقف خرساني.

وأنشأت Voll Arkitekter ، مبنى Mjøs في مدينة بروموندال شرق النرويج، بارتفاع 85.4 متر، ليتفوق بذلك على برج بروكوود الشهير في كندا والذي تم بناؤه من خشب هجين، وهيكل خرساني، على ارتفاع بلغ 53 متراً.