قامت الأجهزة الأمنية الجزائرية هذا الصباح على الساعة 11:30 باعتقال الناشط الحقوقي دكتور كمال الدين فخار في طريقة استفزازية بمحاصرة سيارته بجانب مقر عمله المركز الصحي سالموعيسى وسط مدينة تغردايت (غرداية)، و تم اقتياده الى مركز الشرطة مع إثنين من أبنائه الصغار (سليم و ياسين) ، دون تقديم أي سبب للإعتقال التعسفي وعند حضور احد افراد عائلته لمركز الشرطة سلم له أبنائه الصغار القصر و أخبره بدخوله في إضراب عن الطعام احتجاجا على هذا الإعتقال التعسفي دون تقديم الأسباب.
للتذكير فإن الدكتور فخار كمال الدين كان معتقل لأزيد من سنتين 2015-2017 بسبب نشاطه الحقوقي السلمي و كشفه لجرائم السلطات الجزائرية في أحداث غرداية 2013-2015 .
يطالب نشطاء تغردايت بإلإفراج الفوري و اللامشروط للدكتور كمال الدين فخار، كما يطالبون من النشطاء و المناضلين و المنطمات الحقوقية الوطنية و الدولية الضغط على السلطات الجزائرية لإطلاق سراحه.