شـــارك الــــمقالة

صدر مؤخّرًا عن دار “الهدى” للطباعة والنشر، كتاب جديد للباحث والأكاديمي الفلسطيني جميل كتّاني، تحت عنوان “سردُ الذّاكرة الفلسطينيّة: قراءات في الرّواية الفلسطينيّة المعاصرة”.

وينطلق الكتاب من اعتبار أنّ النّكبة قد بلورت وشكّلت الرّواية الفلسطينية المعاصرة الّتي “خرجت من رحم النّكبة” كما جاء في مقدمة الكتاب، مستعرضًا مجموعة من الروايات الفلسطينية التي تُشَكِّلُ نسيجًا مترابطًا من حيث المضامين والأبعاد، رغم اختلاف زمن صدورها، والجيل الذي ينتمي إليه كُتّابها، والأفكار التي يحملها كل كاتب.

واعتبر كتّاني أنّ جميع هذه الروايات لا تخرج عن دائرة إعادة تشكيل الذاكرة الفلسطينية، من خلال استعادة السيرة الذاتية، ورَصْدِ ما حصل من تشريد زمن النكبة، وما تبعه من تغيّرات وتداعيات ثقافية واقتصادية واجتماعية وجغرافية على كافة فئات الشعب الفلسطيني. 

ويُقَدّم الكتاب قراءاتٍ لمجموعةٍ متنوعة من الروايات، تنتمي إلى أجيال مختلفة من الكُتّاب، ممّن يحملون أفكارًا وطروحاتٍ متباينةً، ووجهات نظر مختلفة في تعاملهم مع هموم الشعب الفلسطيني بعد النكبة، إضافة إلى مكان تواجدهم؛ فمنهم من بقي في أرض الوطن شاهدًا على الأحداث التي عصفت بفلسطين، بدءًا بالنكبة ومرورًا بالأحداث والتطورات السياسية المختلفة، ومنهم من كتب حول ما حصل من منفاه القَسريّ في أعقاب التهجير والتشريد الذي حلّ بالشعب الفلسطيني.


شـــارك الــــمقالة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •