شـــارك الــــمقالة

تم اليوم الخميس، الإفراج عن المجاهد لخضر بورڨعة، حسبما أورده المحامي عبد الغاني بادي عبر صفحته على الفايسبوك.

قررت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء العاصمة، الإفراج المؤقت عن المجاهد الرمز لخضر بورڨعة لأسباب صحية وستتم محاكمته وهو في حالة إفراج يوم 12 مارس القادم.

يذكر ان لخضر بورڨعة تم اعتقاله أمام بيته يوم 29 جوان من العام الماضي حوالي الساعة الثانية زوالا ؛ حيث تم إيداعه الحبس المؤقت بسجن الحراش بعد يوم من ذلك بأمر من وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي امحمد ، و قد وجهت له تهمة “إهانة هيئة نظامية وإضعاف الروح المعنوية للجيش الوطني الشعبي”، بسبب تصريحاته.

حسب آخر المعلومات، خروج المجاهد الرمز بورڨعة من سجن الحراش سيكون بعد منتصف نهار اليوم. و ذلك بعد إستكمال إجراءات الإفراج.

تجدر الإشارة أن الشارع الجزائري تفاعل مع خبر الإفراج عن المجاهد بورڨعة عبر منصات التواصل الإجتماعي ، و طالب بتبرئته من التهم الملفّقة و اعادة الاعتبار له بعد أن قامت قنوات تلفزيونية و شخصيات معروفة بولائها الأعمى للنظام بتشويه تاريخه الثوري.

 

مهني عبدالمجيد.


شـــارك الــــمقالة
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •